الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  القوانين العامه للمنتدىالقوانين العامه للمنتدى  التبليغ عن المخالفات التبليغ عن المخالفات  المكتبهالمكتبه  رفع الصوررفع الصور  المشاركات الجديدهالمشاركات الجديده  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لكِ الله ياغزة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مُوَحِـــده
عـضـو
عـضـو


210
التقييم 48

مُساهمةموضوع: لكِ الله ياغزة..   الثلاثاء 13 يناير 2009 - 14:04




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله وكفى, وسلام على عباده الذين اصطفى.. وبعد:


حقيقة إن ماأصاب ومازال يصيب إخواننا المسلمين في تلك الأرض المباركة من بلاء ليس اختبارًا لهم

فهو سبحانه يُنزل عليهم البلاء وينزل عليهم معه السكينة والرحمات

بل.. اختبـارًا لتوحيـــدنا

اختبارًا لنا من جهة إيماننا بأن الله حكيم في فعله, وحسن ظننا به سبحانه وثقتنا بنصره

له سبحانه ملك السموات والأرض وهو العزيز الحميد

له العزة التي قهر بها كل شيء, وله الحمد في أقواله وأفعاله وصفاته

وماهذا إلا اختبارًا لإيمانك هل تظن بأن الله عزيز..؟؟

أو عندما ترى مظاهر ظلم المؤمنين تقول أين الله ؟

تشك في أن له العزة والحمد على فعله؟؟

انت الآن في وسط الأزمات فمهما ترى بعينك من خذلان أو مظاهر ضعف

اعلم أن هذا بلاء يختبر الله به توحيدك

واحذر أن تكون ممن يعبد الله على حرف

إن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجه

وثق بكمال صفاته سبحانه ألم يقل:
"تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير,

الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم احسن عملًا وهو العزيز الغفور"

فما منعهم سبحانه لأنه لا يملك أو غير قادر, بل ابتلاء لهم
فهو تبارك وتعاظم لكن بركاته عجيبة فيها الظاهر الذي يراه كل أحد


والباطن الذي لا يراه أي أحد, لكن.. اعلم أن رحمة الله تشمل كل أحد

فتحت ملك من كل هؤلاء...؟

أليس كل أحد تحت الله

لكن.. ما ظنكم برب العالمين؟؟



وانظر لرحمته سبحانه

لما ابتلى عباده بالشدة رفعهم أعلى المنازل بالصبر
ولما ابتلى عباده بالرخافتح لهم باب الشكر


فإذا تأملت

وجدت أن أهل الشدة يصبرون وأهل الرخاء يبطرون!!

فأهل الشدة ينزل على قلوبهم حسن الظن فترتفع منازلهم عند الله

وأهل الرخاء يبطرون بسوء الظن فتنزل منازلهم




فعلى من الحزن إذًا؟؟
أليس الحزن على من فتح الله له باب الرخاء للانتفاع به فما انتفع!!
.
.
.


وانظر لقوله تعالى: "أتى أمر الله فلا تستعجلوه.."

سبحانه إذا أراد لخّر عليهم البنيان من فوقهم ومن تحت أرجلهم

فلا يجدون طريقًا ولا مخرجًا

المهم أن تثق بنصر ربك...!!

لأنك قد تراه وقد لا تراه

لكن إيمانك بالغيب يحتم عليك التصديق

ألم تمدح أيها المؤمن أول مامدحت في سورة البقرة

"الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ..."

.

.

وانت في وسط الأزمات لا بد أن تعتقد أن الله غفور ودود

وحبك له سبحانه مبني على اعتقادك بكمال صفاته
.
ألم يقل سبحانه " إن بطش ربك لشديد".. فماذا تعتقد في بطش ربك؟
"فما ظنكم برب العالمين" ماذا تظن بربك..؟

فقل:

رضيت بالله ربًا يربيني ويربي جميع العالمين ويدبرهم


واعلم:

أن كل المسلمين في مرحلة ابتلاء, وأما إخواننا في تلك الأرض المباركة
في الابتلاء الواقعي
نسأل الله أن ينزل عليهم السكينة والرحمة
ونحن وجب علينا أن نعلق قلوبنا بالله سبحانه وتعالى



النصرة

ولاطريق لها إلا ماوصفه الله في كتابه حين قال:
" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ".
ولاتنسى قوله: "إنه من يتق ويصبر" نصرتنا تكون بتقوانا مع صبرنا
وعلينا إحسان الظن بربنا واعتقاد كمال حكمته وعجز عقولنا عن تفسير هذه الحكمة



تنبه !

لاتحدثني عن قوة عقلك
بل حدثني عن قوة تسليمك وتعلقك بالله



لا تحدثني عن الأمة

وانظر لقول النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس:

" واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء

لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك, ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء

لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك.."



لا تحدثني عن الأسلحة وغيرها

واعلم أنه لو كان في يدك سلاحًا ما انتفعت به إلا إن نفعك الله

فلا تطرق باب الأمة بل اطرق باب من يملك هذه الأمة



همسة

لا تقل [ دعوت ولم يستجب لي ] انت لا بد أن تكون مستغيثًا [إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم]

ابدأ بنفسك وابحث عن التوحيد في قلبك عندها تجد النصرة



أخيرًا
لاتتصور أنك لست فاعلًا.. انت عبد ذليل.. كن ممن ألح وانكسر فتنتفع بكل كلمة تقولها
قل رب انصرهم وثبتهم فيقول لك الملك: ولك بمثل





ماعليكـ إلا أن تظهر لله توحيدك!



ولتؤمن إيمانًا صادقًا

أن لا ناصر لنا ولهم إلا الله
.
.
.
آمنا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إياك نعبد
عـضـو
عـضـو


784
التقييم 20

مُساهمةموضوع: رد: لكِ الله ياغزة..   السبت 17 يناير 2009 - 11:48

لكِ الله يا غزه .. ويا أهل غزه ..أبشروا وأملوا وارجوا كل خير، فــ يكفيكم شرفاً وعزة أن أسوتكم في مثل هذا الحصار رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حين حوصروا في شعب أبي طالب، وكذلك حين حاصرتهم الأحزاب .. ثم كانت عقب كل من الحِصارين أنواع من الفرج والتمكين والانطلاق لدعوة الحق، فأبشروا بنصر الله طالما صبرتم كما صبروا واحتسبتم كما احتسبوا، وتوكلتم كما توكلوا،
(اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)
ويا حكام المسلمين .. اتقوا الله فيما في أيديكم من أمانات، واتقوا الله في أرواح المسلمين التي تُزهق كل ساعة جوعاً ومرضاً وحبساً وفقراً وضعفاً.
اتقوا الله واصنعوا شيئاً فــ بأيدكم إمكانات لو اجتمعتم وأحسنتم استغلالها لقلبتم موازين العالم وليست الاتفاقيات مع اليهود هي الاتفاقيات الوحيدة التي لا يجوز الخروج عليها، أليست هناك اتفاقيات وإعلانات حقوق الإنسان وحقوق المدنين حال الحرب وغيرها؟ ثم أليس فوق هذه الاتفاقيات المواثيق الإلهية التي تحرم الإعانة على قتل مسلم أو ظلمه وانتهاك حرمته
ندعوا الله جلت قدرته لأهلنا في غزة بالنصر والتمكين وان يجعل الله نار اليهود بردا وسلاما عليهم وأن يهزم الجمع ويولون الدبر وأن يجعل الله تدبير اليهود تدميرهم إنه سميع قريب مجيب الدعاء





.
" وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ "

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لكِ الله ياغزة..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شارك :: إن الدينَ عند الله الإســلام ::   :: طوق النجاه-
انتقل الى: