الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  القوانين العامه للمنتدىالقوانين العامه للمنتدى  التبليغ عن المخالفات التبليغ عن المخالفات  المكتبهالمكتبه  رفع الصوررفع الصور  المشاركات الجديدهالمشاركات الجديده  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 مصرع كليوبترا - أحمد شوقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إياك نعبد
عـضـو
عـضـو


784
التقييم 20

مُساهمةموضوع: مصرع كليوبترا - أحمد شوقي   السبت 27 مارس 2010 - 18:32

مصرع كليوبترا

من أجمل المسرحيات التي كتبها أمير الشعراء / أحمد شوقي
وهي مسرحية شعرية تدور حول الأيام الأخيرة فى حياة الملكة كليوبترا
فى الإسكندرية وموقعة أكتيوم البحرية




علي الرغم من إختلاف نظرة المؤرخين حول شخصية الملكلة كليوبترا-آخر من حكم مصر
من البطالمة - إلا إن أحمد شوقي وضع رؤية خاصة لحياتها ،
فــ نري التاريخ يرسمها بصورة ملكة مصرية غلبتها
محن الدهر أو ملكة لاهيه لاهثة وراء الهوى لم تأبه لدولتها ولا شعبها فحينا نجده يرفعها
ويمجدها ويبرأها، وحينا آخر ينزل عليها لعناته وإنها امرأة عرفت بالجمال الفتان اعتلت العرش
وإستخدمت جمالها في الوصول لماتريد و ضجت حياتها بالكثير من مواقع حربية وأساطيل بحرية
وعشق وغرام وهروب .. وأخيرا إنتحار

مصرع كليوبترا و أحمد شوقي :-
أراد شوقي أن يظهر كليوباترا بصورة ملكة وطنية تخشى على شعبها وتسعى لمصلحة بلدها
و تحب مصر وتخلص لها ، وأراد تمجيدها حيث ظلمها المؤرخون الغربيون
، حين أظهروها في صورة غانية لاهية لا تعنيها
مصلحة مصر وقدموها في صورة ينقصها الولاء للوطن الذي تحكمه


الأحداث :-
حكمت كليوباترا مصر مع أخيها الأصغر بعد أن أعانها يوليوس قيصر على ارتقاء العرش ،

ولما مات أخوها زارت روما واحتفل بها قيصر ، فلما قُتِل تنازع الحكم في روما انطونيو و أوكتافيوس ،
فوقفت كليوباترا بينهما موقف الحياد ، فلما انتصر انطونيو وتولى الحكم دعاها إلى روما ،
وحين رآها وقع في غرامها و تزوجها ، ثم انشغل بها عن الحكم ، فتضاءلت مكانته السياسية والحربية ،
ثم عاد إلى روما ، وتزوج أخت منافسه "أوكتافيوس" ، ولكن الحنين عاوده إلى الإسكندرية فعاد إليها ،
وأثار ذلك غضب أوكتافيوس فأنذره بالحرب ، وفي سنة 30 ق . م .و اشتبك أوكتافيوس وأنطونيو في
معركة بحرية تسمى موقعة "أكتيوم" قرب الإسكندرية وفيها وقفت كليوباترا بجانب أنطونيو ،
ولكنها انسحبت في أثناء القتال فضعف جانبه ، وانتصر أوكتافيوس عليه ، وأرسلت إلى انطونيو
من يخبره بموتها فأغمد سيفه في قلبه ، ولما علم بكذب الخبر أمر أن ينقل إليها ليموت بين يديها.
وخشيت كليوباترا أن يأسرها أكتافيوس فانتحرت وتركت بنتين من أنطونيو وولدًا من يوليوس قيصر .




من المسرحية :-


" حوار بين الملكة ووصيفتها "

شرميون (وصيفة الملكة):

الجماهيرُ يا مليكَةُ بالشـــطِّ
................. يموجونَ في حبورٍ و بِشْـرٍ
سَــرَّهُمْ ما لَقِيتِ في أكْتيُومَا

................. من ظهورٍ على العدوِّ ونَصْرٍ
لا يقـــولونَ أو يعيدونَ إلا

................. نبأً باتَ في المدينةِ يسـري

الملكة :
يالإِفْكِ الرجالِ ماذا أذاعوا ؟
................. كَذِبٌ ما رَوَوْا صُـــراحٌ لعَمْرِي
أيُّ نصْرٍ لقيتُ حتَّى أقاموا

................. أَلْسُنَ الناسِ في مديحي و شُكْري ؟
ظَفَرٌ فِي فَمِ الأمَاني حُـلْوٌ

................. ليتَ منه لنا قُلَامةَ ظُــــــفْرِ
وغدًا يعلَمُ الحقيقةَ قومـي

................. ليسَ شَيْءٌ على الشعوبِ بسِــرِّ


شرميون (وصيفة الملكة):
رَبَّةَ التَّاجِ ذلكَ الصُّنـعُ صُنعِي
................. أنا وَحـدِي وذلكَ المَكْرُ مَكْرِي
كَثُرَتْ أمْـس في الإيابِ الأقاويــــــ

..................ـــــــلُ وظَنَّ الظنونَ مَنْ ليسَ يَدْرِي
فأَذَعْتُ الذي أذَعْتُ عنِ النَّصــ

..................ــــرِ و أَسْمَعْتُ كلَّ كوخٍ وقَصْــرِ
خِفْتُ في خَاطِرِي عليكِ الجماهيــــ

.................ـــرَ وأشفقْتُ من عِدًى لكِ كُثـرِ
فاغـفِري جُرأَتِي فيا رُبَّ ذَنْبٍ

................. يَتْعَبُ العُذْرُ فيه مَهَّـدْتُ عُذْرِي


الملكة :
شرميون اهْـدَئِي فما أنتِ إلا

................. مَلَكٌ صِيغَ من حــنانٍ و بِرِّ
أنتِ لي خـــادمٌ ولكِنْ كأنَّا

................. في المُلِمَّاتِ أهلُ قربَى وصِهْرِ
إنَّما الخادمُ الوفيُّ منَ الأهــــ

.................ـــلِ وأدْنَى في حالِ عـسْرٍ ويُسْرِ



اسْـمَعِي الآن كـيفَ كان بلائي
................. وانظري كيف الشــدائد صَبْري
كنتُ في مركبي و بينَ جـنودي

................. أَزِنُ الحـــربَ والأمورَ بفِكري
قُلْتُ : روما تصَدَّعَتْ فتَرَى شطـــ

.................ـــرًا منَ القومِ في عــداوَةِ شطْرِ
بطلاها تقاسَما الفُلْكَ والجـيــــ

..................ــــشَ وشَــبَّا الوَغى ببَحْـرٍ وبَرِّ
وإذا فرَّقَ الرُّعاةَ اختــــلافٌ

................. عَلَّمُوا هـارِبَ الذئابِ التَّجَـــرِّ
فَتَأَمَّلْـتُ حـــــالتي مَليـا

................. وتدبَّرْت أَمْر صَحْوي وسُــكْرِي
وتَبَيَّنْتُ أن رُومـــا إذا زالـــــ

.................ـــتْ عن البحر لم يسُدْ فيه غيري




كنتُ في عاصِفٍ سَلَلْتُ شراعي
................. منه فانْسَــــلَّتِ البَوارِجُ إثْرِي
خَلَصَتْ من رَحَـى القتالِ ومِمَّا

................. يلحـــقُ السُّفْنَ من دمارٍ وأسْرِ
موقفٌ يُعْجِــبُ العُلا كُنْتُ فيه

................. بِنْتَ مصـــرَ وكُنْتُ ملكةَ مِصْر


شرميون اهْـدَئِي فما أنتِ إلا مَلَكٌ صِيغَ من حـنانٍ وبِرِّ
أنتِ لي خـادمٌ ولكِنْ كأنَّا في المُلِمَّاتِ أهلُ قربَى وصِهْرِ
إنَّما الخادمُ الوفيُّ منَ الأهلِ وأدْنَى في حالِ عـسْرٍ ويُسْرِ






المسرحية موجودة بالمنتدي ضمن
الأعمال الكاملة لأحمد شوقي
على هذا الرابط



.
" وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ "

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
isra'a
عـضـو
عـضـو


252
التقييم 24

مُساهمةموضوع: رد: مصرع كليوبترا - أحمد شوقي   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 12:56

شكرًا لكَ أخي على هذا الملخص الكافي والوافي والشامل للمسرحية
تحياتي لكَ



إذا كنت لا تقرأ إلا ما يُعجبك فقط، فإنك إذًا لن تتعلم أبدًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إياك نعبد
عـضـو
عـضـو


784
التقييم 20

مُساهمةموضوع: رد: مصرع كليوبترا - أحمد شوقي   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 16:51

مرحبــًا
isra'a
المسرحية رائعة حقــًا وانصحك بقراءتها كـ عـمل ادبى لا تاريخى
فـ على الرغم من اني قرأتها منذ أكثر من 11 سنه
إلا إنى مازلت معجبـًا بها وأعيد تصفحها كلما صادفتها

شكرًا لمرورك وتعليقك أسعدنى


.
" وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ "

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
isra'a
عـضـو
عـضـو


252
التقييم 24

مُساهمةموضوع: رد: مصرع كليوبترا - أحمد شوقي   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 18:03

تسلم أخي
ان شاء الله بقراها ==> شو بدي أقرأ لأقرأ
شكرًا لردك أسعدني برضو :)



إذا كنت لا تقرأ إلا ما يُعجبك فقط، فإنك إذًا لن تتعلم أبدًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مصرع كليوبترا - أحمد شوقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» الشاعر أحمد فضل شبلول
» إلبوم أغاني أحمد بركات
» التعليم فى مصر ( المشاكل والحلول ) بقلم أحمد عبد التواب (باحث سياسى)
» الدُّعَاءُ المُبارَكُ عن سيدي العارف بالله الشيخ أحمد رضوان رضي الله عنه

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شارك :: مكتبه شارك :: قصاصات ورقية-